24 ساعةالأولىزوم

حل وكالة التنمية الاجتماعية.. جمرة نار بين يدي وزيرة التضامن والأسرة

في الوقت الذي ينتظر فيه أطر ومستخدمي الوكالة إخراج تعديل النظام الأساسي لحيز الوجود  وأجرأة اتفاق 26يونيو 2011 بما يتماشى والحفاظ على مكتسبات الشغيلة بالوكالة، يفاجأ الجميع وبشكل غير مفهوم إعادة طرح الموضوع الجديد/القديم المتعلق بحل المؤسسة وتعويضهنقابيون بـ “إجراء غير مفهوم”  على أساس عرقلته لإخراج تعديل النظام الأساسي المطروح على مصالح وزارة المالية.

التوقيت الخطأ للمراسلة

وصف المكتب الوطني للنقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية  UMT  توقيت المراسلة  بـ”التوقيت الخطأ” حيث تتناقض وماسبق وأن صرحت به الوزارة الوصية تحت قبة البرلمان على أن سنة 2018 ستكون سنة الحسم في تعديل النظام الأساسي.

هذا، وقد اعتبر النقابيون أن إعادة طرح وزيرة الأسرة والمرأة والتضامن والتنمية الاجتماعية لمشروع حل الوكالة من جديد يتنافى والتوجه العام “للدولة” القاضي بتقوية المؤسسات العاملة في المجال التنموي الاجتماعي.

كما استنكروا المنهجية غير السليمة التي اتبعتها إدارة الوكالة بخصوص التفاوض حول التعديلات الأخيرة للنظام الأساسي مع مصالح وزارة المالية وهو مازاد في تأخير وتعقيد إخراج هذه النسخة المعدلة.

مشاكل بنيوية

يقول مصدر نقابي «غياب الهوية، ضبابية الرسالة، جمود النظام الأساسي وغياب هيكل تنظيمي، وأيضا سوء تدبير الموارد البشرية، تظل أبرز المشاكل، التي تتخبط فيها الوكالة منذ إحداثها إلى الآن. وهي بطبيعة الحال، مشاكل بنيوية كلها، ترتبط أساسا بدور الوكالة في البناء المؤسساتي للحقل الاجتماعي سيما في وجود المبادرة الوطنية للتنمية الاجتماعية كمتدخل أساسي في محاربة الهشاسة الاقتصادية والاجتماعية».

 الإضراب … قرارات المكتب النقابي

قرر المكتب الوطني للنقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية  UMT  خوض اضراب وطني إنذاري يوم الخميس10  يناير2019 بجميع الجهات والمركز احتجاجا على بلوكاج تعديل النظام الأساسي من خلال إعادة طرح مشروع “حل وكالة التنمية الاجتماعية” من جديد مع دعوته لعقد الدورة العادية للجنة الإدارية بالمقر المركزي للإتحاد المغربي للشغل، اضافة إلى دعوته الأطراف الموقعة على اتفاق 27  يونيو 2011 إلى توضيح رؤيتها بخصوص التموقع المؤسساتي للوكالة بالمشهد التنموي.

الطريقة الموسمية والانتقائية التي تتعامل بها بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية  مع موضوع”حل الوكالة” “وإعادة الهيكلة” تهدد الاستقرار النفسي والاجتماعي لأطر ومستخدمي الوكالة بطرح موضوع “الحل” بشكل أحادي وفي غياب أي تصور متكامل.

عبدالحق لشهب

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق