24 ساعةاقتصادالأولى

كيف تحارب وزارة الفلاحة الحشرة القرمزية ؟

شهدت سلسلة الصبار، في إطار الفلاحة التضامنية نموا كبيرا منذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر سنة 2008. باعتبارها سلسلة إنتاج منظمة من العالية إلى السافلة، تم غرس مساحات كبيرة بالعديد من مناطق الإنتاج بجميع أنحاء المغرب.

لكن ظهور حشرة ضارة لأول مرة بالمغرب ؛ الحشرة القرمزية المدمرة التي هاجمت مساحات واسعة من الصبار، على كامل التراب الوطني، كان له التأثير السلبي على تطوير هذه السلسلة.

وكان قد تم الإبلاغ عنها لأول مرة بدوار سانية بركيك بإقليم سيدي بنور، حيث دمرت الحشرة القرمزية مجموع الإنتاج من الصبار بهذه المنطقة، لتنتشر بسرعة كبيرة وغير متوقعة إلى مناطق الإنتاج الأخرى عبر أنحاء البلاد.

بالموازاة مع إجراءات المعالجة الكيميائية واقتلاع ودفن نباتات الصبار المصابة بالكامل، ركز البرنامج الذي طورته الوزارة على البحث العلمي المستهدف، ولا سيما من أجل انتقاء الأصناف المقاومة وتطوير منتجات المعالجة.

إطلاق عملية زراعة أصناف الصبار المقاومة للحشرة القرمزية على نطاق واسع

على مستوى جماعة خميس متوح، أعطى محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات  انطلاق زراعة أصناف الصبار المقاومة للحشرة القرمزية على نطاق واسع انطلاقا من أرض فلاحية على مساحة 0,6 هكتار بمنطقة نفوذ المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لدكالة. يتعلق الأمر بثلاث أصناف من الصبار من ضمن 8 أصناف مختارة تم تكثيرها. الهدف هو ضمان تكثيف أصناف الصبار المقاومة للحشرة القرمزية وتجديد الصبار الذي تعرض لأضرار الحشرة القرمزية.

منصة إكثار أصناف الصبار المقاومة للحشرة القرمزية

وفي نفس الموقع، اطلع الوزير على برنامج انتقاء أصناف الصبار المقاومة للحشرة القرمزية من ضمن الأصناف المختارة من المجموعة الوطنية، كما قام بزيارة منصة إكثار الصبار المقاوم للحشرة القرمزية. وتهم هذه المنصة، التي تم إنشاؤها سنة 2019 على مساحة 27 هكتارا، غرس وتتبع ثمانية أصناف مقاومة للحشرة القرمزية تم تطويرها من أصل 249 نوعا مختارا من المجموعة الوطنية للصبار، ويتعلق الأمر بمرجانة وبلارا وكرامة وغالية وأنجاد وشيراطية وملك زهر وعكرية. تنتج هذه المنصة 26.269 شتلة مع تكثيف 1110 شتلة/هكتار.

تهدف هذه المنصة إلى تكثير أصناف الصبار المقاومة للحشرة القرمزية، وتكثيف إنتاج ألواح الصبار المقاوم للحشرة القرمزية، وإنتاج الشتائل لمواكبة برنامج الوزارة، وإعادة الغرس بالمناطق المتضررة من الحشرة القرمزية.

وقد تم غرس أزيد من 70.789 لوحة من الصبار المنتجة في هذه المنصة بإقليم الرحامنة، ومن المرتقب إنتاج 650000 شتلة مقاومة للحشرة القرمزية في نونبر 2022، و1400000 شتلة في غشت 2023، و1800000 شتلة في غشت 2024.

وسيمكن هذا الإنتاج في النهاية من تلبية الحاجيات من شتائل الصبار المقاومة للحشرة القرمزية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق