24 ساعةالأولىتعليم

أكاديمية جهة الدارالبيضاء سطات تحتضن الدورة التكوينية الخاصة بالدراسة الدولية لتقويم التلاميذ PISA 2022

احتضنت الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات أشغال الدورة التكوينية الأولى الخاصة بالدراسة الدولية لتقويم التلاميذ PISA-2022 خلال الفترة الممتدة من 04 إلى 05 مارس 2022  حيث أعطى انطلاق أشغالها عبد المومن طالب مدير الأكاديمية الجهوية لجهة الدار البيضاء -سطات ومحمد الساسي مدير المركز الوطني للتقويم والامتحانات.

هذا، وقد أعرب مدير الأكاديمية الجهوية لجهة الدار البيضاء -سطات عن رغبته القوية في انجاح الدورة لما لها من أهمية  قصوى في قياس جودة الأنظمة التعليمية في بلادنا وتشخيص مجالات القوة والضعف لتحسين جودة التعلمات ، كما نوه بالمجهودات التي يبذلها كل الفاعلين و المتدخلين و المشرفين على الدراسة الدولية PISA 2022 .

وفي السياق ذاته، استعرض محمد ساسي مجموعة من النقط الخاصة بالدراسة الدولية و المتعلقة بأهدافها و أسس تنظيمها وآثارها على المناهج التربوية المستقبلية لبلادنا، كما أكد على أهمية هذه الدراسة التي ستظهر حصيلتها من خلال النتائج التي سيحصل عليها التلاميذ المعنيين بها .واشار  محمد الساسي إلى أن المغرب يشارك في هذه الدراسة ضمن 86 دولة إلى جانب عدد قليل من الدول العربية، علما أن هذه المشاركة هي المرة الثانية، حيث يطمح المغرب إلى تحسين ترتيبه ضمن الدول المشاركة.

وقد أشرف على تأطير هذه الدورة كل من المنسق الوطني للدراسة محمد شعيبي والمسؤول الوطني عن قاعدة المعطيات بالمركز الوطني للتقويم والامتحانات السيد محمد لمغاري .على مدى يومين تمت فيها مناقشات مستفيضة وتنشيط ورشات اتسمت بانخراط الجميع انصبت أهدافها على إيجاد طرق تربوية لمساعدة الأساتذة المكلفين بتدريب التلاميذ حيث عملت الأكاديميتين على إعداد خريطة طريق للتعامل التلاميذ مع الحاسوب لتفادي مشكل الجدة، وكذا التعرف على مختلف الأسئلة المكونة للرائز اعتمادا على مجموعة النماذج عبر المواقع المتخصصة .

هذا، وتجدر الاشارة إلى أن المؤسسات المعنية بالدراسة التابعة لجهة الدار البيضاء – سطات ستشمل 36 مؤسسة تنتمي إلى تراب 14 مديرية إقليمية، منها 6 مؤسسات بالتعليم الخصوصي، و7 مؤسسات تابعة للعالم القروي. من أصل 178مؤسسة على الصعيد الوطني.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق