24 ساعةالأولىسياسة

الحركة الشعبية.. تجديد قطاع المهندسين أول خطوة نحو عقد المؤتمر الوطني للحزب

بدأ حزب الحركة الشعبية في الاستعداد لمؤتمره الوطني الثالث عشر حيث كانت البداية من تجديد هياكل منظمة حركة المهندسين، إحدى المنظمات الموازية لحزب السنبلة.

ففي المؤتمر الثاني، المنظم تحت شعار “انخراط المهندس لريادة متعددة التقنيات في تدبير الشأن العام”، وبحضور ما يفوق 300 مهندسة ومهندس، فازت لائحة المهندس حميد خليفي بإجماع المؤتمرين، وتم انتخابه رئيسا لحركة المهندسين بمجلس وطني يتكون من 61 عضوا منبثقين عن المؤتمر الوطني وبعد ذلك انتخب المجلس الوطني من بين أعضائه مكتب تنفيذي يتألف من 21 عضوا.

هذا، وقد أكد الرئيس المنتخب حميد خليفي، في كلمة بالمناسبة، على إرادته القوية لتقوية المنظمة وجعلها فضاء للتفكير والاقتراح والمبادرة منوها بالمجهودات التي تبذلها المؤسسة الحزبية من أجل وحدة الحركيين، مشيرا إلى حساسية المرحلة الراهنة وما تقتضيه من جدية تامة في العمل الدؤوب والمساهمة الفعالة في إنجاح محطة المؤتمر الوطني الثالث عشر لحزب الحركة الشعبية.

وخلال المؤتمر، تم عرض المراحل التأسيسية لهذه المنظمة ، إضافة إلى تكريم بعض الشخصيات السياسية الحركية تقديرا وعرفانا لهم بالمجهودات والخدمات الجليلة التي قدموها لحركة المهندسين في مختلف محطاتها ويتعلق الأمر بمحمد أوزين، لحسن سكوري، محمد السرغيني وعبد الواحد بوكريان. كما تم منح صفة عضو شرفي لشخصيتين هندسيتين حركيتين  محمد حصاد، ومصطفى اسلالو، عضوي المكتب السياسي، وذلك قبل عرض شريط فيديو يوثق جميع انجازات وأنشطة هذه الهيئة الهندسية منذ تأسيسها.

عبدالحق لشهب

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق