24 ساعةالأولىتعليم

أمزازي: نعمل على إخراج نظام أساسي مُتقدم ومتوافق ومحفز

Act4Community Jorf Lasfar

أكد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أن النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية يعد من الأوراش الهامة التي تنخرط فيها الوزارة بمعية شركائها الاجتماعيين، وخاصة النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية بقطاع التربية الوطنية، وهو ما يعكسُ، البُعد التشاركي الذي يميز أداءنا داخل هذا القطاع.

وفي أضاف الوزير أنه ” في أفق إخراج نظام أساسي مُتقدم ومتوافق حوله مع الشركاء الاجتماعيين والقطاعات الحكومية المعنية، تم القيام بجملة من التدابير والإجراءات حيث أشار إلى فحصُ وتشخيص النظام الأساسي الجاري به لعمل، والوقوف على محدوديته وعلى النواقص التي تعتريه، وضع المبادئ المؤطرة والموجهة لمشروع النظام الأساسي الجديد، ملاءمة مشروع النظام الأساسي مع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح، الاتفاق حول الهندسة العامة لهذا المشروع، اضافة إلى الشروع في مناقشة المسارات المهنية لمختلف الأطر والهيئات المكونة لمشروع النظام الأساسي الجديد، وذلك بهدف تثمينها وتوحيدها وضمان التحفيز المستمر على مدار الحياة الإدارية والمهنية لجميع فئات الموظفين وخاصة منهم الأطر التربوية.

وأوضح الوزير، في معرض جوابه على سؤال فريق العدالة والتنمية، الثلاثاء15 أكتوبر الجاري، بمجلس المستشارين، أن النظام الأساسي ظل يشكُو من عدة ثغرات. فقد سجل غيابُ الشمولية، وعدم القدرة على مواكبة ما يجري في الساحة التعليمية وخصوصيات مهن التربية والتكوين، عدمُ نجاعة التعديلات المتكررة التي أدخلت عليه، إذ ظهر أنها لم تحد من اختلالاته، محدوديةُ تأثير النظام الأساسي الحالي على تثمين مهن التربية والتكوين والارتقاء بالمسارات المهنية في مختلف المجالات.

ولتجاوز هذه الثغرات، أكد المسؤول الحكومي، أنه بات من الضروري وضع نظام أساسي كإطار مرجعي شمولي، لا يتوقف فقط عند الوضعيات الإدارية والمهنية، بل يترجم كذلك التوجهات التي رسمها القانون – الإطار رقم 17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، بناء عليه. وأضاف أن الوزارة، تنكب، بمعية الشركاء الاجتماعيين، على مراجعته مراجعة عميقة وشاملة، وذلك حتى يكون مواكبا لمستجدات الساحة التعليمية وخصوصيات مهن التربية والتكوين؛ وقادراعلى ضمان الحقوق والواجبات لموظفي القطاع؛ ويستحضرالغايات والأهداف الكبرى لمنظومة التربية والتكوين وفق مقاربة جديدة مندمجة وشاملة تؤسس لنظام أساسي جديد عادل ومنصف للجميع.

عبد الحق لشهب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة
إغلاق