24 ساعةاقتصادالأولى

اسدال الستار على المعرض الدولي للمناجم والمقالع والمهنيون ينتظرون بفارغ الصبر إصلاح قانون التعدين

أكد المهنيون  في النسخة السادسة من المعرض الدولي للمناجم والمقالع بالمعرض الدولي البيضاء  على أن القانون الحالي (رقم 13-33)، الذي دخل حيز التنفيذ في يوليوز 2016، يكبح المستثمرين، ولاسيما المقاولات الصغرى والمتوسطة.  وطالبوا الوزارة الوصية على القطاع تعديل قانون التعدين وإدخال مقتضيات جديدة المعادن لمرافقة تطورات السوق والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لمناطق نشاط التعدين.

ومن شأن تعديل قانون التعدين جذب المزيد من  المستثمرين وتعزيز القطاع ودعم الصادرات، وضمان احترام الشركات لقوانين العمل والمحافظة على البيئة.

ولن يؤثر هذا الإصلاح على قطاع الفوسفاط الذي يعد أكبر مصدر لإيرادات الصادرات المغربية، والمورد الذي يحتكره المكتب الشريف للفوسفاط التابع للدولة.

هذا، ويمتلك المغرب مقومات النشاط التعديني للمغنيزيوم والزنك والفضة والكوبلت، لكنه لم يتطور بسبب القانون القائم منذ عقود، وغياب المحفزات والخرائط الكافية والعقبات الروتينية والعجز عن الوصول إلى معظم المواقع الواعدة.

يشار  إلى أن المعرض الدولي للمناجم والمقالع بالمعرض الدولي البيضاء  الذي نظمته مجلة الطاقة والمعادن، خلال الفترة الممتدة ما بين 24 و26 شتنبر الجاري، وعرف مشاركة 4 دول افريقية (البنين، الكوت ديفوار، مالي، الستيغال)، كان فرصة للمهنيين من أجل مناقشة مواضيع تتعلق بإستراتيجيات التنمية الجديدة لقطاع التعدين في إفريقيا ومراجعة وتحديث قانون المعادن لمرافقة تطورات السوق والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لمناطق نشاط التعدين ودور وحالة تعاونيات التعدين، وكيفية معالجة بقايا التعدين وإعادة استغلالها وإصلاح مواقع ما بعد الاستغلال. كما وفر المعرض فرصة لعقد اجتماعات بين المتخصصين في القطاع والمستثمرين وحاملي المشاريع.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة
إغلاق