رياضة

نيمار يكشف سوء الفهم مع برشلونة وصافرات الاستهجان

“حان الوقت لطي الصفحة”… بهذه الكلمات توجيه نيمار الى الصحافيين عقب تسجيله هدف الفوز لفريقه باريس سان جرمان في مرمى ستراسبورغ، أمس السبت، في أول مباراة يخوضها في صفوفه منذ أربعة أشهر، في المرحلة الخامسة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وغاب نيمار (27 عاما) عن تشكيلة فريقه (الأساسية والاحتياطية) منذ مطلع الموسم الحالي، في ظل الحديث عن رغبته بالعودة الى برشلونة الذي انتقل منه الى سان جرمان في صيف العام 2017، في صفقة بلغت قيمتها 222 مليون يورو، وجعلت منه أغلى لاعب في العالم.

كما غاب في أواخر الموسم الماضي لأسباب مختلفة، وهو خاض آخر مع سان جرمان في 11 مايو ضد أنجيه في الدوري الفرنسي.

وقال البرازيلي بعد مباراة تلقى خلالها صافرات استهجان من مشجعي ملعب بارك دي برانس “لا أكن ضغينة حيال المشجعين أو النادي، العالم كله يعرف أنني كنت ارغب في الرحيل”.

تابع “هذا ما كنت أريده (…)، اما الان فقد حان الوقت لطي الصفحة، اليوم أنا لاعب في صفوف باريس سان جرمان”.

وتعرض نيمار لسيل من صفارات الاستهجان قبل المباراة وخلالها، ورفعت لافتات ضده تضمنت إهانات شتى، قبل أن يسجل هدف الفوز في الدقيقة 90+2 بركلة مقصية رائعة. وعلق على رد فعل الجمهور بالقول “أريد ان أكون سعيدا، لست في حاجة الى ان يقوم جميع الناس بالهتاف باسمي، كل ما أريده هو أن يكونوا خلف باريس سان جرمان”.

وتابع “ليست المرة الاولى التي أتعرض فيها لصافرات الاستهجان. عندما كنت ألعب في البرازيل، كنت دائما عرضة لذلك لا سيما عندما ألعب بعيدا عن ملعبي. الامر سيان في فرنسا. انه امر محزن، لكني مدرك بانه اعتبارا من اليوم، سأخوض كل المباريات كما لو اني العب في الخارج”.

ورفض نيمار “الدخول في التفاصيل” بشأن فشل مفاوضات عودته الى برشلونة، حيث أمضى أربعة أعوام بعد الانتقال من سانتوس عام 2013.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة
إغلاق