24 ساعةالأولىزوم

أمزازي والدكالي: استجبنا لجميع مطالب الطلبة الأطباء المشروعة ولن نسمح بحدوث سنة بيضاء

نفى سعيد أمزازي أن تكون تصريحاته الأخيرة في البرلمان تهدف إلى تهديد الطلبة الأطباء بل كانت دعوة “لاجتياز الامتحانات التي سيسهر العمداء على أن تتم في أحسن الظروف”.

وأوضح أن وزارة التربية الوطنية ووزارة الصحة استجابتا لجميع مطالب الطلبة الأطباء باستثناء نقطتين غير شرعيتين هما: مباراة الأطباء المقيمين والسنة السادسة في طب الأسنان.

وشدد أمزازي،اليوم الأربعاء 29 ماي الجاري خلال ندوة صحفية عقدها بالرباط بمعية وزير الصحة أناس الدكالي، على أن مباراة التخصص تهم الأطباء، بمن فيهم الحاصلون على دبلومات أجنبية، مضيفا أن “اجتياز هذه المباراة حق دستوري لجميع الأطباء المغاربة، ولا يمكن حرمان خريجي كليات الطب الخاصة من حقهم الدستوري”.

و بخصوص السنة السادسة في طب الأسنان، أكد أمزازي أن مدة التكوين في هذا الدبلوم تستغرق 6 سنوات على الصعيد العالمي، مشيرا إلى أن هذه السنة ستخصص للتداريب بما يسهل اندماج الخريجين في ميدان العمل.

وحمل أمزازي ممثلي طلبة الطب مسؤولية تأزيم الأوضاع، وقال “عقدنا خمس اجتماعات مع ممثلي الطلبة، لكنهم حينما يعودون للاجتماع مع باقي الطلبة لا يبلغونهم ما تم الاتفاق حوله، مما جعلنا اليوم بدون مخاطب، نظرا لأن هؤلاء الطلبة الذين نجتمع معهم لا يملكون صلاحيات تقريرية”.

وجدد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتكوين العالي دعوته للطلبة بإنهاء اضرابهم، والاقبال على اجتياز الامتحانات، مشددا على أن “الحكومة لن تسمح بوقوع سنة بيضاء ، بل سيتم إجراء الامتحانات، ومن لم يحضر لن ينجح” .

من جهته، قال وزير الصحة أنس الدكالي إن عددا من آباء الطلبة أبلغوا وزارته أن العديد من أبنائهم يرغبون في إنهاء الاضراب واجتياز الامتحانات، لكنهم يتعرضون للتهديد والتخوين من طرف بعض زملائهم.

واعتبر الدكالي أن الحكومة استجابت لـ14 مطلبا من بين 16 مطلبا تقدم بها الطلبة، “لكننا وجدنا أنفسنا في النهاية بدون مخاطب”، يقول الدكالي. وشدد الدكالي على أن مطلب إقصاء خريجي الطب الخاص من مباريات التخصص غير دستوري.

وأضاف “إذا فتحنا هذا الباب سيتعين علينا بنفس المنطق أن نمنع جميع التلاميذ الحاصلين على البكالوريا من المدارس الخاصة من اجتياز مباريات كليات الطب العمومية، والمعاهد العليا، وهذا غير ممكن”.

وتابع “الحكومة سترفع من عدد مقاعد مباريات التخصص لأن المغرب في حاجة إليهم، ولا يمكننا سد الخصاص إلا بفتح الباب أمام جميع الكفاءات المغربية سواء خريجي الكليات الطب العمومية والخصوصية، وكذلك حاملي الدبلومات الأجنبية”.

يذكر أن التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب، تخوض إضرابها للأسبوع التاسع على التوالي ومقاطعة جميع الدروس التطبيقية والنظرية، للتعبير عن رفضها “للقرارات الرامية حسبهم إلى خوصصة قطاع التعليم العالي والتكوين الطبي العمومي، وانتقادهم لطريقة تنزيل مشروع كليات الطب الخاصة”.

كما ترفض التنسيقية “استغلال طلبة السنة السابعة الذين يقضون تداريبهم الميدانية في المستشفيات الاقليمية والجهوية من أجل سد خصاص الاطباء وتركهم دون تأطير ومواكبة مع تحميلهم تبعات المسؤوليات التي تلقى على عاتقهم بالرغم من كونهم لا يزالون في مرحلة التكوين، بالإضافة لقرار إدماج طلبة الكليات الخاصة في المستشفيات العمومية عبر اجتياز مباراة الداخلية رغم ان عدد مقاعدها محدودة”.

ورفض طلبة الطب مشروع الاتفاق الذي تقدمت به وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة من أجل إتمام السنة الجامعية الحالية واستدراك ما تبقى من الزمن الجامعي، بأغلبية ساحقة.

http://energiemines.ma/
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة
إغلاق