24 ساعةالأولىمنوعات

احتجاز إعلامي مصري وزوجته أثناء شهر العسل بأخطر مكان في العالم

لم يكن الإعلامي المصري خالد عليش  يفكر يوما أن يتم احتجازه رفقة زوجته أثناء قضائهما “شهر العسل” في جنوب افريقيا بسبب متحور فيروس كورونا الجديد “أوميكرون”.

فقد احتفى خالد عليش بزفافه وميرهان عمرو، الجمعة 19 نونبر/ تشرين الثاني، ثم سافرا بعدها إلى جنوب أفريقيا.

وعلق عليش على الأزمة قائلا:  «قرارات وقف الطيران لانتشار متحور كورونا الجديد فاجأته ولم يستطع العودة إلى مصر».

وشارك عليش عبر خاصية “ستوري” بتطبيق “أنستغرام” فيديو يتحدث فيه للجمهور عن ما حدث لهما، وقال «إن الأيام الأولى من شهر العسل مرّت بشكل جيد حتى حدثت تلك المستجدات التي أعاقتهما عن استكمال جولتهما في شهر العسل».

وطمأن الجمهور على حالتهما الصحية، مؤكدا أنهما في «حالة جيدة ولا تظهر عليهما أي أعراض للمتحور الجديد».

وتابع خالد عليش كلامه:  «إحنا زي الفل واللي حصل في مكان بجانب مدينة جوهانسبرج وإحنا في مدينة ثانية، وقريب هنمشي ويارب نمشي من هنا بسلام.. خدوا بالكم من نفسكم بريطانيا وقفت السفر واليابان وبدأنا نلبس ماسك بس».

هذا، وقد أثار الإعلان عن المتحورة الجديدة التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية “مقلقة”، الهلع في صفوف زوار جنوب أفريقيا الذين هرعوا إلى مطار جوهانسبرج الدولي، واصطفوا في طوابير طويلة أمام مكاتب السفر أملا في الحصول على مقعد على متن الرحلات الأخيرة المغادرة إلى دول أغلقت أبوابها.

ووفق وكالة الأنباء الفرنسية، فإن العديد منهم قطعوا عطلاتهم وسارعوا بالعودة من رحلات السفاري وزيارات الكروم، عندما أعلنت بريطانيا ليل الخميس تعليق جميع الرحلات القادمة من جنوب أفريقيا والدول المجاورة، في اليوم التالي.

المصدر:  العين + وكالات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق