24 ساعةالأولىتعليم

تفاصيل ندوة تفاوضية جهوية بأكاديمية جهة الدار البيضاء سطات حول برنامج العمل الجهوي ومشروع ميزانية سنة 2022

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، يوم الخميس 14 أكتوبر 2021، ندوة تفاوضية، عبر تقنية المناظرة المرئية، تمحورت حول مشاريع الأكاديمية الجهوية وبرنامج العمل الجهوي 2022-2024 ومشروع برنامج العمل والميزانية برسم سنة 2022.

وقد ترأس أشغال هذه الندوة التفاوضية، عن بعد، محمد الشريف الصالح المدير المساعد بمديرية الشؤون العامة والميزانية والممتلكات، وحضرها المديرات والمديرون المركزيون، ومنسقات ومنسقو المجالات ورؤساء المشاريع على الصعيد المركزي، وعبد المومن طالب مدير الأكاديمية، ومحمد عزيز الوكيلي المدير المساعد بهذه الأكاديمية، ومنسقو المجالات ورئيسات ورؤساء المشاريع على المستوى الجهوي، ومدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، وأعضاء لجنة تتبع تنفيذ المشاريع وتقويمها بالجهة، كما شارك فيها عن بعد السيدات والسادة المديرات والمديرون الإقليميون، ومنسقو المجالات والمشاريع على الصعيد الإقليمي.

وفي مستهل هذه الندوة التفاوضية، قدم عبد المومن طالب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، عرضا مفصلا استعرض فيه منجز الأكاديمية برسم سنة 2021 وفق المشاريع المسطرة؛ مبرزا بصفة خاصة، التطور الذي عرفته المؤشرات الجهوية في مجال الإنصاف ممثلة في توسيع العرض التربوي وتطويره، وتعزيز آليات وبرامج الدعم الاجتماعي، والارتقاء بالتعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميمه، وكذا ما سجلته المؤشرات الجهوية الخاصة بجودة التربية والتكوين، وتلك المتعلقة بمؤشرات الارتقاء من خلال إرساء وتفعيل آليات الحكامة والرفع من منسوب التعبئة والالتفاف حول المنظومة التربوية بالجهة. وهو تطور ما كان له أن يحصل دون دعم ومواكبة مستمرين من لدن الزملاء المركزيين، والسلطات الترابية والصحية، والشركاء والفاعلين، وانخراطهم الواسع واليقظ في إنجاح مختلف الأوراش المفتوحة، لاسيما في هذا السياق الصحي الاستثنائي.

بعد ذلك استعرض كل من شرف التلوي، وبوعزة بدوز، ومحمد عزيز الوكيلي مختصرات عن المشاريع المنضوية تحت لواء كل مجال على حدة. إذ يشمل مجال الإنصاف وتكافؤ الفرص سبعة مشاريع، ويضم مجال الارتقاء بجودة التربية والتكوين سبعة مشاريع أيضا، في حين ينطوي مجال حكامة المنظومة والتعبئة على أربعة مشاريع.

وقد قدمت هذه العروض المختصرة وفق منهجية موحدة تبتدئ بإبراز مؤشرات الحصيلة النوعية والكمية المحققة برسم سنة 2021، فبرنامج العمل الجهوي 2022-2024 الخاص بكل مشروع من المشاريع الاستراتيجية الثمانية عشر، ثم مشروع برنامج العمل والميزانية برسم سنة 2022.

وفي نهاية تقديم المشاريع الخاصة بكل مجال، أبدى  المديرات والمديرون المركزيون، ومنسقات ومنسقو المجالات ورؤساء المشاريع المركزية ملاحظاتهم واقتراحاتهم بخصوص برامج العمل والميزانية المقترحة الخاصة بكل مشروع، وهي اقتراحات استهدفت أساسا تجويد المشاريع وبرامج العمل والميزانية المقترحة للتنفيذ.

من جهة أخرى، أثنى المتدخلون جميعهم على العمل المميز الذي يقوم به السيد عبد المومن طالب وفريق عمله، منوهين باحترام المشاريع المقدمة للإطار المنطقي المعتمد، مجددين استعدادهم لدعم ومواكبة فرق العمل المشرفة على تدبير وتنزيل مشاريع القانون الإطار، مذكرين بأن الأكاديمية كانت دائما رائدة وموفقة في إنجاز المشاريع والمهمات التي تسند إليها على المستويين الوطني والجهوي.

وفي ختام هذه الندوة التفاوضية، أكد  عبد المومن طالب أن الحصيلة الإيجابية التي حققتها الأكاديمية ثمرة عمل مشترك، مهيبا بهم مواصلة التعبئة والانخراط العاليين في إنجاح المشاريع المبرمجة وكسب رهان الجودة المنشودة.

وتجدر الإشارة، إلى أن تنظيم هذه الندوة يأتي بعد الحوار التدبيري الذي شهدته الأكاديمية يوم الاثنين 11 أكتوبر2021؛ حيث شارك فيه المديرات والمديرون الإقليميون، كما يأتي في إطار تفعيل مقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي في المجالات الثلاثة الكبرى، وتطبيق النهج التشاركي الذي اختطته الأكاديمية لنفسها، والإعداد الجيد لبرنامج العمل الجهوي الخاص بسنوات 2022-2024ومشروع برنامج العمل والميزانية برسم 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق