24 ساعةالأولىتعليم

مدير أكاديمية الدار البيضاء سطات: الدخول المدرسي الثاني في ظل “كوفيد-19” مر في ظروف جيدة وطبيعية

أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات عبد المومن طالب ، أن انطلاق الموسم الدراسي الجديد مر في أجواء يطبعها الانخراط والمسؤولية، بجميع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية.

وأوضح مدير الأكاديمية، أن الموسم الدراسي برسم 2021 – 2022، انطلق بالجهة في ظروف جيدة يطبعها ارتياح كل المتدخلين من أباء وأمهات وأولياء التلاميذ، ومن أطر تربوية وإدارية عاملة بالمؤسسات التعليمية.

وأضاف أن هذا الموسم الدراسي عرف استقبال أزيد من مليون و180 ألف تلميذة وتلميذا بالمؤسسات العمومية، بالإضافة إلى 330 ألف بالقطاع الخصوصي، الذي يمثل 22 في المائة من مجموع التلاميذ، مشيرا إلى تراجع أعداد المتمدرسين بمؤسسات التعليم الخصوصي في السنتين الأخيرتين نظرا لالتحاق عدد منهم بالمؤسسات العمومية، التي عرفت تأهيلا شاملا، وكذا بفضل الإصلاحات البيداغوجية والتربوية التي شهدتها مجمل مؤسسات الجهة.

وفي نفس السياق، أشار عبد المومن طالب إلى أنه في الموسم الفارط التحق ما يقارب 40 ألف تلميذ بمؤسسات عمومية، قادمين من مؤسسات تعليمية من القطاع الخاص، وذلك للثقة التي أصبحت تحظى بها مؤسسات التعليم العمومي داخل جهة الدار البيضاء – سطات.

وفيما يخص التلاميذ المسجلين الجدد والذين التحقوا بالسنة الأولى على مستوى الجهة، فقد بلغ عددهم 143 ألفا و475 تلميذا، ونسبة المسجلين الجدد حسب الوسط، وصلت نسبتها 42ر66 في المائة في الوسط الحضري، و58ر33 في المائة في القروي.

وأوضح أنه نظرا للطابع الحضري الذي تعرف به جهة الدار البيضاء – سطات وما يرافقه من أحياء هامشية خاصة المجاورة لمدينة الدار البيضاء، تقوم الأكاديمية بمجهودات استثنائية من أجل تمكين كل التلاميذ من مقعد بيداغوجي داخل المؤسسات العمومية.

وأشار إلى أن أعداد التلاميذ والتلميذات في تزايد على مستوى الجهة، إذ ارتفع في تعليم الابتدائي بنسبة 77ر0 في المائة مقارنة مع الموسم الفارط، مضيفا أن هناك ارتفاعا مهما في السلك الإعدادي يتجاوز 60ر10 في المائة، إلى جانب صعود في السلك التأهيلي بنسبة يفوق 15ر2 في المائة بالمقارنة مع الموسم الماضي.

وتابع مدير الأكاديمية أن 1767 مؤسسة تعليمية بأسلاكها الثلاث استقبلت، خلال هذا الموسم الدراسي، مجمل تلاميذ الجهة بالإضافة إلى المؤسسات التعليمية الفرعية.

وفيما يخص العالم القروي، أشار عبد المومن طالب إلى أنه يحظى بتمييز إيجابي وعناية خاصة من مختلف البرامج سواء برامج الوزارة الوصية أو برامج باقي الشركاء.

وبشأن تغطية الجماعات بالمؤسسات التعليمية، أوضح أن نسبة تغطية تصل إلى مائة في المائة فيما يخص التعليم الابتدائي، و80 في المائة من الجماعات مغطاة بالتعليم الإعدادي، وهي نسبة مهمة جدا مقارنة مع السنوات الفارطة، أما بالنسبة للتعليم الثانوي التأهيلي نسبة التغطية تبلغ 49 في المائة.

وبخصوص تلقيح التلاميذ، أوضح مدير الأكاديمية أنه جرى تلقيح أغلب الفئة العمرية 12 – 17 سنة، وذلك بفضل الشراكة التي تجمع بين الأكاديمية والمديرية الإقليمية لوزارة الصحة وولاية الجهة.

وفي هذا السياق، أبرز مدير الأكاديمية الدور المهم الذي اطلعت به مراكز التلقيح في هذه العملية والتي تم إحداثها داخل المؤسسات التعليمية التي انتقل عددها من 58 مؤسسة محتضنة لمركز التلقيح إلى 221 مركز بعد فتح مراكز تابعة لوزارة الصحة بالجهة.

وبعد أن أشاد بالجهود التي قامت بها ولاية الجهة من أجل إحداث مراكز متنقلة لتسريع وتيرة التلقيح بهذه المنطقة، أكد على أن هذه المراكز لا زالت مفتوحة في وجه التلاميذ الذين يرغبون في الاستفادة من هذه العملية.

ولم يغفل مدير الأكاديمية الإشادة بالجهود التي قامت بها الأطر التربوية بكل المؤسسات التعليمية بالجهة خاصة في تحسيس الأسر والآباء والأمهات بأهمية تلقيح أبنائهم، وكذا التسجيل القبلي وتجميع تراخيص أولياء التلاميذ من أجل تسريع وتيرة هذه العملية.

وواصل أن تسريع وتيرة عملية تلقيح التلاميذ ساهمت في إنجاح عملية الدخول المدرسي وتوفير ظروف جيدة، وهو ما مكن كل المؤسسات التعليمية بالجهة من فتح أبوابها في وجه التلاميذ في إطار التعليم الحضوري الذي كان مطلب التلاميذ والأسر على حد سواء.

وفي إطار الاستعداد للدخول المدرسي الحالي، قامت الأكاديمية  بعملية استباقية حتى يمر في احترام تام للإجراءات الصحية الموضوعة بشكل مشترك بين وزارتي الصحة والتربية الوطنية.

وأضاف عبد المومن طالب أن هناك فرقا متنقلة تجوب يوميا مختلف المؤسسات التعليمية داخل الجهة من أجل التدخل في الوقت المناسب لحل أي مشكل أو إكراه يمكن أن يؤثر على سير عملية الدخول المدرسي.

و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق