24 ساعةالأولىزوم

رعب واستنفار وموتى في الجزائر بعد عودة الكوليرا

حالة من الاستنفار تعيشها الجزائر بعد انتشار لوباء الكوليرا على نطاق واسع وبشكل في المناطق الوسطى من البلاد وبشكل خاص في بوفاريك حيث أصاب الوباء عشرات .

وقال مصدر مسؤول من وزارة الصحة الجزائرية قولها إن شرب مياه ملوثة أو استعمالها في السقي ، في سهل المتيجة ، وراء استشراء الكوليرا .

وكانت الجزائر قد شهدت خلال الأيام الأخيرة “حالات تسمم مجهولة المصدر ” وقد أكد معهد باستور ووزارة الصحة أنه ثبت أن الأمر يتعلق بحالات إصابة بداء الكوليرا .

وقال زبير حراث ، مدير معهد باستور ” إن ثمانين في المائة من المصابين قد لا تظهر عليهم أعراض المرض “كوليرا صامتة” كما يمكن لمريض آخر أن يحمل المرض لأكثر من 10 أيام، وقد تظهر بعد 6 ساعات، والخطير في المرض “هو في الأشخاص الذين يحملون الميكروب ولا تظهر عليهم الأعراض، وهنا يجب إخضاع جميع أفراد العائلة للتحاليل”.

وكانت السلطات الجزائرية، قد أعلنت أمس الخميس، عن وفاة شخص وتسجيل عشرات الإصابات بوباء الكوليرا في بعض المدن من بينها الجزائر العاصمة، محذّرة من مزيد من انتشار هذا الوباء القاتل بين المواطنين.

وأفاد بيان لوزارة الصحة الجزائرية أنه “تم تسجيل أول حالة وفاة بمرض الكوليرا في ولاية البليدة الواقعة جنوب العاصمة الجزائر، فيما تأكدت إصابة 41 آخرين بالداء”.

مسالخير

http://energiemines.ma/
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة
إغلاق