24 ساعةالأولىثقافة و فن

المشروع الثقافي «أنا من الشرق» يكرم الراحلة زليخة نصري

اختار القائمون على  المشروع الثقافي «أنا من الشرق»  الذي يروم التعريف بالموروث الثقافي الغني الذي تزخر به جهة الشرق، تكر الراحلة زليخة نصري (1945 – 2015 ) أول امرأة تتولى منصب مستشارة لجلالة الملك.

وتم هذا التكريم، المنظم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، في إطار التعريف ب “شخصيات من الشرق” الذي يعتبر أحد مكونات هذا المشروع، وذلك على شكل بورتريه يعرف بشخصية من الشرق، سواء كانت رجلا أو امرأة تألقت في مجالها وتجاوز إشعاعها حدود الجهة.

وقد حصلت السيدة زليخة نصري، التي ولدت بمدينة وجدة ودرست بها إلى غاية نيلها شهادة الباكالوريا، على دبلوم من المدرسة الوطنية للإدارة بالرباط، ثم انتقلت إلى فرنسا حيث حصلت على دبلوم الدراسات العليا المتخصصة في التأمينات من جامعة جان مولان، ثم نالت بعدها دكتوراه دولة في القانون الخاص.

وكانت السيدة نصري قد أشرفت على إدارة مديرية التأمينات منذ سنة 1994، قبل أن يعينها جلالة المغفور له الحسن الثاني سنة 1997 كاتبة للدولة لدى وزير الشؤون الاجتماعية مكلفة بالتعاون الوطني، وكانت واحدة من أربع نساء في الحكومة.

وفي سنة 1998 عينت السيدة زليخة نصري مكلفة بمهمة في الديوان الملكي، قبل أن يعينها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في 29 مارس 2000، مستشارة لجلالته، لتصبح بذلك أول امرأة تتولى هذا المنصب.

وكانت الراحلة زليخة نصري، أيضا، عضوا في عدة جمعيات وطنية ودولية، حيث أشرفت بالخصوص على تسيير مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء.

وقد تم إحداث ونشر المشروع الثقافي «أنا من الشرق» على مواقع التواصل الاجتماعي، بمبادرة من المعهد الفرنسي بوجدة، وبشراكة مع وكالة جهة الشرق والائتلاف الفني “كاسيطا”.

ويقدم هذا المشروع، الذي جاء ثمرة تعاون طموح، مجموعة من الأحداث والصور التي طبعت تاريخ جهة الشرق وذلك من خلال سلسلة من البورتريهات والوثائقيات واللوحات المنجزة بتقنية الجرافيك لتسليط الضوء على شخصيات ومنتوجات وأماكن أو قصص مرتبطة بهذه المنطقة.

ويعتبر الرسم بتقنية الجرافيك من أهم ما يميز هذا المشروع الذي يحمل توقيع وبصمة الفنان التشكيلي الشاب يونس ميلودي، بالإضافة لصيغته الموجهة لمستعملي شبكات التواصل الاجتماعي وأصالة العمل ذات الطابع التوثيقي وكذلك استمرارتيه إذ أنه يضرب موعدا قارا للجمهور طيلة سنة 2021″ .

ويتوزع هذا المشروع على ثلاثة مفاهيم هي “التعريف بالعادات” الذي يسلط الضوء شهريا على إحدى العادات المميزة لجهة الشرق، و”شرقي جدا” الذي يتضمن فيلما وثائقيا قصيرا مدته دقيقة واحدة يغوص في أرشيف الجهة، و”ووجه من الشرق”، وهو عبارة عن بورتريه يعرف بشخصية تنتمي لجهة الشرق.

وسلط البرنامج الضوء حتى الآن على “الحايك” وهو لباس تقليدي تتميز به جهة الشرق، وتاريخ مؤسسة مدينة وجدة، والشيخ محمد صلاح شعبان (1973-1911)، الذي يعد أحد أبرز رواد الموسيقى الأندلسية بوجدة وبالمغرب بشكل عام.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق