24 ساعةالأولىسياسة

العثماني «يتهرب» من مناقشة مشروع قانون الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي

قرر مجلس الحكومة، اليوم الخميس،  استكمال مناقشة مشروع قانون رقم 13.21 يتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي في اجتماع لاحق.

ووفق مصدر مطلع، فإن النقاش الساخن الذي يدور داخل حزب العدالة والتنمية وقرار تيار بنكيران الخروج من العدالة والتنمية اذا وافق نواب الحزب في البرلمان على مشروع قانون أعدته الحكومة لتقنين “القنب الهندي” (مخدر الحشيش) وضع سعد العثماني رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية في وضع حرج.  الأمر الذي دفع برئيس الحكومة تأجيل نقطة القنب الهندي حتى “تنضج” بالشكل الكافي ولا تجر عليه “صداع الراس” هو في غنى عنه في الوقت الحالي أو احداث انشقاق داخلي.

وكان عبد الاله بنكيران، قد كتب  في وثيقة: “بصفتي عضوا في المجلس الوطني للحزب (بمثابة برلمان الحزب)، أعلن أنه في حالة ما إذا وافقت الأمانة العامة للحزب على تبني القانون المتعلق بالقنب الهندي، فإنني سأجمد عضويتي في الحزب”.

وتابع: “وإذا ما صادق ممثلو الحزب في البرلمان على القانون المذكور، فإنني سأنسحب من الحزب نهائيا”.

كما أعلنت عدد من القيادات التي تسبح في فلك الزعيم نفس القرار.

وكان من المرتقب حسب جدول أعمال  اجتماع مجلس الحكومة، المنعقد اليوم، دراسة مشروع قانون لتقنين استخدام القنب الهندي في الأغراض الطبية والصناعية.

ووفق المذكرة التقديمية للمشروع، يطمح المغرب إلى جلب “استثمارات عالمية من خلال استقطاب الشركات المتخصصة في الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي في الأغراض الطبية والصناعية”.

ورأت أن “تطوير الزراعات المشروعة للقنب الهندي كفيل بتحسين دخل المزارعين، وحمايتهم من شبكات التهريب الدولي للمخدرات، وجلب الاستثمارات العالمية؛ بهدف الاستفادة من مداخيل السوق الدولية لهذه النبتة”.

هذا، ويدعو المؤيدون إلى تقنين زراعة “القنب الهندي” على غرار الزراعات الأخرى، فيما يحذر الرافضون من تأثير التقنين على زيادة مساحات زراعة المخدرات، وتفاقم ظاهرة الإتجار به في المملكة.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق