الأولىرياضة

البطولة الوطنية الإحترافية 2020-2021.. الرجاء الرياضي يخوض حملة الدفاع عن اللقب في ظل ظرفية استثنائية

يدخل نادي الرجاء الرياضي غمار الدفاع عن لقب البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم موسم 2020-2021 في ظل ظرفية استثنائية، يعكسها على الخصوص الفراغ التسييري و الإداري الذي يشهده النادي، سيما بعد إعلان جواد الزيات رئيس النادي عن استقالته.

كما تبرز إلى واجهة العقبات ،التي يواجهها الفريق حاليا، الانتدابات غير الكافية خلال فترة الانتقالات الصيفية، التي كانت ستشكل فرصة لتعزيز تركيبته البشرية مما أثر سلبا على استعدادات الفريق للموسم الكروي الجديد ، الذي سينطلق رسميا يوم رابع دجنبر الجاري.

وتسود حالة من الغموض و الترقب داخل البيت الرجاوي، بعد قرار رئيس الناي الزيات التنحي عن منصبه ورفضه دعوات العدول عن قراره، مقترحا يوم 21 دجنبر المقبل موعدا للجمع العام الانتخابي، خاصة وأن الفريق الأخضر مقبل على استحقاقات قارية أبرزها إياب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال ضد الاسماعيلي المصري ودخول غمار عصبة الأبطال الإفريقية.

وأمام الفراغ الإداري والتسييري، يحرص الطاقم التقني للفريق بقيادة الإطار الوطني جمال السلامي على أن تسير الاستعدادات للموسم المقبل وفق ما هو مخطط له حتى تكون مجموعته في الموعد خاصة مع قرب انطلاق الموسم الكروي الجديد الذي سيكون صعبا وشاقا، خصوصا وأنه سيجرى في ظل ظرفية استثنائية فرضها تفشي جائحة فيروس كورونا التي كانت لها انعكاسات سلبية على مستوى الاعداد و المردوية .

علاوة على ذلك، تأثر فريق الرجاء على مستوى ضم لاعبين جدد في فترة الانتقالات الصيفية واكتفى بصفقتين همتا انتداب المهاجم وائل نوح السعداوي قادما من مولودية وجدة، والتعاقد مع المدافع مروان الهدهودي قادما من الدفاع الحسني الجديدي، هذا الأخير الذي يعول عليه لسد الفراغ الذي قد يتركه رحيل اللاعب الدولي بدر بانون المنتقل حديثا إلى الأهلي المصري .

وبرمج جمال السلامي ،الذي وقع اختياره على محمد البكاري ليعوض مغادرة يوسف سفري مؤخرا للطاقم التقني للنادي باستقالته، عددا من المباريات الإعدادية، حيث آثر أن يقف على مستوى بعض اللاعبين المعارين بعد عودتهم هذا الموسم للفريق البيضاوي، وكذا منح الفرصة لآخرين قادمين من فئة الشبان واختيار العناصر التي يلحقها بالقائمة النهائية.

كما قرر السلامي إلغاء المعسكر التدريبي الذي كان مقررا بمدينة طنجة استعدادا للموسم الجديد، واكتفي ببرمجة حصتين تدريبيتين يوميا بمركب الوازيس، لتعدد الغيابات في صفوف التركيبة البشرية “للخضر” ببسبب دعوة أربعة لاعبين للمعسكر الإعدادي للمنتخب الوطني المحلي، فضلا عن غياب المدافعين عمر بوطيب و الليبي سند الورفلي ومتوسط الميدان الكونغولي فابريس نغوما بداعي الإصابة.

وقبيل انطلاق الموسم الكروي، من المنتظر أن يخوض فريق القلعة الخضراء معسكرا مغلقا بمدينة الجديدة بمشاركة اللاعبين الذين اختارهم الطاقم التقني للانضمام إلى القائمة النهائية والتي لن تعرف تغييرات كبيرة خصوصا بعد اغلاق سوق الانتقالات الصيفية.

ويبدو أن رحلة فريق الرجاء البيضاوي للدفاع على لقبه بطلا للموسم الماضي لن تكون مفروشة بالورود، خصوصا وأنه سيستهلها بمواجهة حارقة مع فريق الفتح الرياضي، الذي أعد العدة لدخول غمار الموسم الكروي الجديد بنية لعب الأدوار الطلائعية، خاصة في ظل عدم الاستقرار الإداري والمرحلة الانتقالية التي يمر منها نادي القلعة الخضراء.

و.م.ع
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق