24 ساعةالأولىكواليس

تفاصيل .. مغادرة نقابة الادريسي وهجرة جماعية نحو نقابة معصيد

باتت الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل UMT قبلة مفضلة للغاضبين من نقابة الادريسي، الجامعة الوطنية fne.

فقد غادرت المكاتب المحلية للجامعة الوطنية للتعليم الصخيرات fne بتمارة وتامسنا وعين عودة والمكتب الإقليمي لحراس الأمن المدرسي والمكتب النقابي للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتمارة والتحقت الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل UMT.

وأكد الغاضبون من نقابة الادريسي اقدامهم على هذه الخطوة بسبب هيمنة العناصر المنتمية لتيار سياسي معين على جميع أجهزتها في إشارة إلى حزب النهج الديمقراطي حيث تستفيد أغلبيتهم من التفرغ النقابي، مما جعل منها ملحقة للحزب، ينتهك فيها مبدأ الاستقلالية وتغيب داخلها الديمقراطية الداخلية…

وفي لقاء ترحيبي، أكد ميلود معصيد الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم UMT بمقر النقابة بمدينة الرباط، أن اللقاء يجسد “أنصار الوحدة والديمقراطية والاستقلالية التي جسدتها المبادرة الوحدوية للمناضلات والمناضلين الملتحقين بالجامعة الوطنية للتعليم(UMT) بإقليمي تمارة والصخيرات”، مشددا على أن “قدسية مبدأ الوحدة كمصدر للقوة لصون المكتسبات وتحقيق المطالب، ومجددا النداء إلى عموم نساء التعليم ورجاله من أجل دعوتهم إلى إقبار عهد التفرقة والتقسيم والانشقاق، وإعادة بناء الوحدة النقابية داخل الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، المركزية النقابية الأصيلة والعتيدة الضامنة لاستقلالية العمل النقابي عن الإدارة وعن أي حزب سياسي والمفتوحة أمام سائر الأجراء وضمنهم العاملون بقطاع التعليم على اختلاف قناعاتهم الفكرية وانتماءاتهم الحزبية.

وفي هذا السياق، لم يفت الكاتب العام الوطني أن يسجل بفخر الاصطفاف الدائم للاتحاد المغربي للشغل إلى جانب الطبقة العاملة وعموم المأجورين والفئات الشعبية، ويثمن عاليا مواقفه المناهضة للمخططات الحكومية التراجعية والعدوانية على الحريات النقابية وعلى مكتسبات الطبقة العاملة المغربية وحقوقها. كما استحضر خلال هذا الاجتماع عددا من الأمور المرتبطة بمستجدات الساحة التعليمية والنقابية، وتطورات المسألة التنظيمية على مستوى الأقاليم والجهات، مؤكدا المواقف الثابتة للجامعة الوطنية للتعليم(UMT)، من مختلف القضايا التي تستأثر باهتمام عموم الفئات التعليمية.

من جانبها، عبرت الأطر النقابية الملتحقة بإطارها النقابي الأصيل عن عزمها تقوية إشعاع الجامعة وتوهجها وعن استعدادها للمساهمة في إنجاح كافة الأشكال الاحتجاجية والنضالية التي تدعو إليها الجامعة الوطنية للتعليم (UMT) ، من أجل انتزاع المطالب العادلة والمشروعة لجميع الفئات التعليمية، وحمل الوزارة على جبر الضرر لمختلف المتضررين من السياسات التعليمية المتبعة منذ عقود.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق