منوعات

التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين خارج إطارهم الأصلي تندد بتجاهل ملفها المطلبي

أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين خارج إطارهم الأصلي عزمها العودة إلى ميادين النضال بأشكال مسبوقة وغير مسبوقة،وذلك أمام تجاهل وصمت وزارة أمزازي إزاء ملفهم المطلبي الذي عمر لسنوات دون أن يرى الحل.

يقول عضو من التنسيقية، إن  البيان يأتي في ظل أجواء الصمت غير المبرر الذي تنهجه وزارة التربية الوطنية ونتيجة تملص الحكومة المغربية في شخص نفس الوزارة من التزاماتها السابقة اتجاه الشغيلة التعليمية إثر جولات الحوار القطاعي، وعطفا على سياسة التسويف والتماطل التي ينهجها صناع القرار بدواليب الوزارة.

وأكدت التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين خارج إطارهم الأصلي أن هذا التصعيد يأتي بعد سنوات من المطالبة بتسوية وضعية هذه الفئة التي قدمت ولازالت تضحيات لسد الخصاص بالسلك الثانوي، في الوقت الذي كانت ولازالت الوزارة في حاجة ماسة إلى أطر ذات تجربة مهنية وشهادات علمية.

وبعدما استبشرت هاته الفئة خيرا بجولات الحوار القطاعي الذي تكلل باتفاق 15 أبريل 2019 ، واعتراف الوزارة بمظلومية هذه الشريحة، يضيف البيان، فإن أطر التنسيقية مازالوا يمارسون عملهم خارج السلك الأصلي بوزارة التربية الوطنية.

كما نددت التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين خارج إطارهم الأصلي بكل أشكال العنف الذي تعرضت له الفئات التعليمية المناضلة(حاملي الشهادات،المتصرفون التربويون،الزنزنة10..).

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق