24 ساعةالأولىكواليس

القضاء التجاري بالمغرب يحمي مصفاة شركة سامير ويغضب الخارجية الأمريكية

اصطدمت رغبة الشركات الأمريكية للاستحواذ على استيراد البترول إلى المغرب عرض الحائط بعدما  قرر القضاء  التجاري بالمغرب رفض طلب مجموعة “كارلايل” من خلال منحها امتيازات تفوق السيادة المغربية، فقد قدمت الشركة عرضا للاستحواذ على مصفاة سامير مرتكزة على البند الحادي عشر من القانون التجاري الأمريكي حول التصفية القضائية. وينص  هذا الفصل الفريد من نوعه في القانون التجاري الدولي على تحويل الديون إلى سندات ، الأمر الذي سيسمح للشركة الأمريكية من الاستحواذ على مصفاة شركة سامير ورهن عملية استيراد البترول وجعل الطاقة المغربية بين أيادي خارجية.

هذا القرار ، لم يعجب من كان وراء التقرير الأمريكي للتاسع عشر يوليوز الجاري، الذي اختار السلبيات عند كلامه عن القضاء التجاري المغربي، بسبب مصفاة سامير. الغريب في الأمر أن هذا التقرير عرف طريقه للنشر ،في نفس الأسبوع ،الذي بدأت فيه المحكمة الدولية بواشنطن إجراءاتها بعد شكاية العامودي ضد المغرب.

هذا، وقد كشف مصدر مطلع أن المحكمة التجارية بالمغرب، عملت على  استمرار سيادة المغرب، بسبب قوة ملفه قانونيا وأخلاقيا، ووقفت سدا منيعا لرغبة الشركات الأمريكية في رهن عملية استيراد البترول ،  بعدما دفع السعودي “محمد العامودي” إلى افلاس الشركة  وتقديمها على طبق من ذهب إلى تلك الشركات. وهذه هي الأسباب الكاملة لغضب الخارجية الأمريكية، يضيف المصدر ذاته.

مسالخير

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق