24 ساعةالأولىمنوعات

رغم كورونا .. تنظيم” تحدي صيد أكبر سمكة فرخ أسود “

أعلن الاتحاد المغربي للفرخ الأسود عن التوقيف المؤقت لمسابقاته السنوية لبطولة المغرب للصيد الرياضي لسمك الفرخ الأسود، وتعويضها بمسابقة جديدة ” تحدي صيد أكبر سمكة فرخ أسود ” مع مراعاة مبدأ التباعد الاجتماعي.

ويهدف هذا التحدي الفريد من نوعه من حيث التقنيات والقوانين المعتمدة، وكذا الجوائز المخصصة له، إلى خلق روح تنافسية بين هواة الصيد بالمياه القارية بكافة ربوع المملكة، من أجل استكشاف الأحواض والمسطحات المائية بالمغرب لإبراز ما تزخر به البلاد من ثروات سمكية و طبيعية وجعلها قبلة سياحية ومن الوجهات الأكثر شعبية في العالم للصيد الرياضي و المسؤول لسمك الفرخ الأسود.

هذا التحدي التي يتبع نظام الصيد المسؤول للفرخ الأسود عبر إعادة الاسماك حية الى الماء بعد تصويرها و حساب طولها ينقسم الى مرحلتين؛ مرحلة أولى من ثلاثة أشطر ولمدة شهرين لكل شطر مع فائز بجائزة أكبر سمكة. و مرحلة ثانية تعتبر التحدي الرئيسي لاصطياد أكبر سمكة لموسم 2020 – 2021، وقد خصصت ثلاث جوائز مهمة للفائزين الثلاثة الأوائل لأكبر الأسماك، هذه الفكرة لقيت استحسانا كبيرا من طرف هواة الصيد الرياضي كما حظيت بدعم كبير ومساهمة جد فعالة من طرف الشركاء والرعاة.

فقد أكد منير البيضوري، رئيس الاتحاد المغربي للفرخ الأسود، أن تنظيم هذا التحدي الكبير لصيد أكبر أسماك الفرخ الأسود التي تزخر بها بلادنا مناسبة لجعل الوطن قبلة سياحية ووجهة للصيد بالمياه القارية ويؤكد أن فكرة التحدي عن بعد، جائت تماشيا مع الإجراءات الوقائية المسطرة للوقاية من وباء الفيروس التاجي وتعويضا للبطولة السنوية لصيد الفرخ الأسود المنظمة من طرف الاتحاد المغربي للفرخ الأسود.

من جهته، أشار سعيد البروني رئيس جمعية هضبة الفوسفاط للصيد الترفيهي والمحافظة على البيئة، إلى أن هذا التحدي له دور ايجابي في تتبع الارقام والاحصائيات التي ستستفيد منها لجنة الاستزراع والتتبع لمعرفة الاحجام التي وصل إليها الفرخ الاسود بعد ثلاث سنوات من عملية الاستزراع الواسعة التي قام بها الاتحاد و الجهات الوصية عبر ربوع المملكة بجل سدودها. من جهته، تقدم السيد أحمد فيصل حمومي، رئيس جمعية أروكاريا للصيد الترفيهي، بالشكر الجزيل لكافة الداعمين والشركاء، لاهتمامهم الكبير بالفكرة ، وتشجيعاتهم المادية والمعنوية لإخراج هذا المنتوج التي يعتبر فريدا من نوعه على صعيد المملكة، من حيث الأهداف المنشودة، وأهمها خلق التنافسية بين جل صيادي المياه القارية من كافة ربوع المملكة وذلك لإبراز تنوع وتعداد الثروات السمكية للبلاد لجعلها قبلة سياحية مهمة للصيد بالمياه القارية مع مراعاة الشروط الوقائية للتباعد الاجتماعي في ظل جائحة الفيروس التاجي ، و هو نفس التوجه الذي اشار إليه السيد حاتم بوهلال رئيس جمعية البيضاء للصيد الرياضي، الذي اعتبره فرصة لهواة الصيد الرياضي عبر أرجاء المملكة للتنافس و ممارسة هوياتهم في أجواء وقائية وصحية سليمة.

يشار إلى أن هذا التحدي، وفق المنظمين، سيختزل مسابقة العصبة المغربية لصيد الفرخ الأسود لهذا الموسم و يمتد إلى غاية نهاية موسم الصيد الحالي و في جميع ربوع المملكة في احترام تام لجميع شروط السلامة الصحية للمتنافسين طبقا لما قرره المجلس الحكومي، يقول السيد محمد خبير، رئيس جمعية عين أسردون للصيد الرياضي و المحافظة على البيئة.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق