24 ساعةالأولىتعليم

المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي  .. اطار مؤسساتي مغربي من أجل التعليم الأولي

تم انشاء المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي  في 10 مارس 2008 بمبادرة من المجلس الاعلى و بتعاون مع وزارة التربية الوطنية ووزارة  الداخلية  ومؤسسة محمد السادس للاعمال  الاجتماعية للتربية والتكوين .

وتشكل المؤسسة مند نشأتها  اطارا  مؤسساتيا  مرجعيا مغربيا يهدف  الى دعم  تعميم  التعليم الاولي  على الصعيد الوطني والحصول على تعليم  موحد  وذي جودة  عن طريق احداث  نظام جديد  يستجيب لمعايير  الجودة التربوية  ومتاح لجميع الفئات لتحقيق تكافؤ الفرص بين كل الأطفال بالمجال الحضري و الشبه حضري و القروي .

رئيس المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، الطيب الشكيلي

إنشاء نظام  تعليم أولي ذو جودة وخدمات متكاملة و شاملة 

تعمل المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، التي يرأسها الطيب الشكيلي، ويسهر على ادارتها عزيز قيشوح، من أجل أن يستفيد كل طفل مغربي من تعليم أولي جيد  في أفق 2030. وتهدف  المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي  الى احداث نظام جديد للتعليم الأولي يستجيب لمعايير الجودة  ويتيح  فرص الاستفادة منه لكل الفئات الاجتماعية في مختلف ربوع المملكة . وتكرس المؤسسة كل جهودها لتنمية التعليم الأولي وتعميمه وضمان جودته وجعله في المتناول.

تعتمد المؤسسة المغربية  للنهوض بالتعليم الأولي  في تقديم خدمات متكاملة و شاملة  في  مجال التعليم الأولي على” التسيير” الناجح و المحكم و”التكوين”  من أجل تطوير المهارات و تعزيز قدرات الموارد البشرية ، اضافة الى “أبحاث” لتعزيز الابتكار و المشاركة في تطوير المعرفة العلمية في التعليم الأولي و”لابل” لضمان نظام تعليم أولي ذو جودة متكافئ في كل جهات المغرب .

تسيير ناجح  و محكم

لتمكين المدارس والوحدات من الاستقلالية في تسيير شؤونها اليومية ، تم ادراج ميثاق  التسيير المباشر. وقد تمكنت المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي  من تطوير و تنفيذ عملية التسيير غير المباشر للوحدات  عبر شركاء المؤسسة من أجل الشروع  في تنفيذ نظام المصادقة على الجودة والاعتماد على نظام معلوماتي من أجل التسيير والتتبع.

المدير العام للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، عزيز قيشوح

نظام التسيير مباشر وغير مباشر

تعتمد المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي على نظام تسيير مباشر وغير مباشر عبر  نظام للتقارير يرتكز على عمليات موثة من اجل تتبع سيرورة العمل داخل مدارس ووحدات المؤسسة ويتم الاعتماد على المسيرين (  المديرون والمنسقون) من أجل التتبع الاداري والمالي والنهوض بالتعليم  واقرار ميثاق للتسيير يعتمد على نظام متقن لتسيير المدارس وآلية لإعداد التقارير لتتبع مننتظم.

تكوين  وأبحاث ولابل

حققت المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي  الاكتفاء الذاتي  في التكوين الأساسي والمستمر لطاقمها التربوي.

وقد تم اطلاق مبادرة لتقوية قدرات الأطر التربوية والادارية العاملة بالتعليم الأولي تهدف  الى التكوين الأساس والمستمر على أساس منتظم من خلال برنامج تكويني بالحضور وكذا منصة التعليم عن بعد.

ومن أجل الاسهام في تطوير البحوث العلمية في مجال التعليم الأولي، وتعزيزها والتأكيد على أهميتها في تحديد المسار الدراسي للطفل.  وضعت المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي برنامجا طموحا لهذه البحوث بشراكة مع عدد من المؤسسات الاجتماعية.

ولضمان نظام تعليم أولي ذي جودة متكافئ في كل جهات المغرب، أطلقت المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي مبادرة لتعزيز جودة التعليم الأولي على المستوى الوطني وتعزيز سياستها المتعلقة بالمشاركة  والتبادل والشراكة.

وتستند المبادرة التي وضعتها “FMPS -LABEL” الى منح  علامة الجودة  المؤسسة تدريجيا من خلال برنامج يتضمن المعايير المتعلقة بالموارد البشرية  والبرامج التعليمية والتتبع والتكوين.

6 معايير للجودة

تعمل المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي وفق مجموعة من المعايير:

الاشراف والتاطير :  شبكة  من المنشطين الجهويين لاشراف والتاطير ولتلبية حاجيات الاطر التربوية

المعدات : دفتر تحملات شامل لمعايير الجودة (معدات الاقسام ، فضاء اللعب وفاعة الحركية).

التسيير: ميثاق التسيير  ونظام معلوماتي متكامل

التكوين: برنامج التكوين الأساس والمستمر عبر التكوين بالحضور وكذ عبر منصة للتعليم عبن بعد.

المنهجية التربوية: رؤية تربوية محددة  تتكيف مع خصوصية الطفل المغربي.

التهيأة والبناء : دفتر تحملات شامل لمعايير الجودة ، المساحة، الفضاء الداخلي، تتموضع الأقسام والخدمات المرافقة.

تدابير إجرائية واستثتنائية

اتخذت المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي تدابير إجرائية تهم كلا من الأطفال والأطر التربوية والإدارية والعاملة محليا وإقليميا أو مركزيا، في إطار قرار الحكومة بتوقيف الدراسة بكل المسالك، وتبعا للتدابير الاحترازية الواجب اتخادها في كل
الإدارات والمرافق.

وعملت المؤسسة على تسهيل العمل من مقر السكنى لكل من الأطر التربوية والإدارية ، ووضع مسطحة للتكوين عن بعد تهم كل الأطر التربوية التي كانت تستفيد من التكوين خلال هاته الفترة، إضافة إلى وضع كل الموارد الرقمية التي أنجزتها المؤسسة في إطار برنامجها الرقمي رهن إشارة الأطفال والآباء والأمهات والمربون والمربيات لقطاع التعليم الأولي ببلادنا من أجل استعمالها والاستفادة منها خلال هاته الفترة.

 

 

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق