24 ساعةالأولىصورة

قصة المواطن المغربي الذي مات في الفلبين

كشف مغاربة عالقون في دول العالم عن وفاة مواطن مغربي عالق بالفلبين، بسبب عدم قدرته على اقتناء الأدوية الضرورية لمرضه المزمن وعدم استجابة القنصلية لنداءاته المتكررة. واتهموا مصالح السفارة المغربية بإهمال حالته.

الأمر الذي نفته مصادر من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وقالت إن المواطن المغربي، الذي توفي يوم الأربعاء الماضي بالفلبين، لم يكن ضمن المغاربة العالقين بالخارج جراء إغلاق الحدود وتعليق الرحلات الجوية الدولية. وأكدت أن سبب الوفاة ناتج عن أزمة تنفسية حادة لكونه يعاني من مرض الربو.

وأكدت أن المواطن “ي.ز”، مغربي مقيم ويشتغل في الإمارات العربية المتحدة ويتنقل بانتظام إلى الفلبين وهو متزوج بفلبينية ولديه طفلان، وأنه كان يعيش مع أصهاره بالعاصمة مانيلا، ولم يكن سائحا عالقا حيث أنه يتردد على السفارة المملكة المغربية بالفلبين منذ سنة 2018، ومان يتلقى مساعدة مالية من السفارة تقدر بحوالي 200 دولار من أجل قضاء احتياجاته الملحة، وذلك بناء على طلبه.

كما سبق أن استفاد  مساعدة مالية ودعم من السفارة خلال السنتين الماضيتين قبل الأزمة الحالية، وقد أخبرت زوجته مصالح السفارة بخبر وفاته، وطلبت الدعم والمساعدة المالية لتغطية مصاريف الدفن نظرا لتعذر ترحيل الجثمان في الظرفية الاستثنائية الحالية، وحسب المصادر ذاتها.

الأمر الذي استجابت له مصالح الإدارة المركزية لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ، وتم التكفل بجميع مصاريف الدفن وذلك وفق الطريقة الإسلامية على غرار باقي المواطنين المغاربة الذين وافتهم المنية في هذه الظرفية الاستثنائية الصعبة جراء انتشار وباء كوفيد-19.

الوسوم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق