24 ساعةالأولىتعليم

فاس..جامعة سيدي محمد بن عبد الله تواصل تنويع عرضها التربوي وتطوير مشاريعها

تواصل جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس تنويع العرض التربوي عبر احداث مؤسسات جامعية جديدة  وتوسيع الطاقة الاستيعابية لمؤسسات أخرى.

وقد وضعت رئاسة الجامعة برنامجا لزيارة هذه الأوراش طيلة الأسبوع الماضي الذي تزامن مع العطلة الربيعية

تأتي الزيارة التي قام بها الأستاذ رضوان مرابط إلى المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية التابعة لجامعة سيدي محمد بن عبد الله في عطلة 27 أبريل 03 ماي 2020 في إطار برنامج الزيارات الميدانية التفقدية التي دشن أولى حلق

وكانت كليات الشريعة والحقوق والآداب ظهر المهراز، أولى المحطات التي زارها رضوان مرابط رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس ،  لمتابعة أوراش البناء ومشاريع التأهيل والتنمية المجالية المفتوحة بمؤسسات الجامعة، والاطلاع عن قرب على مدى تقدم المشاريع المقررة بهذه المؤسسات.

هذا، وقد حل رضوان مرابط بمدرسة المهندسين بمعية طاقمه الإداري متعدد التخصصات، وزار كل مرافق المؤسسة مع  مدير المدرسة عبد الرحيم لحرش الذي كان هو أيضا مرفوقا بطاقمه “الإداري والتقني والمالي والاقتصادي”.

وقد كانت الزيارة فرصة سانحة للاطلاع عن قرب على كل المشاريع المبرمجة بالمؤسسة والوقوف على تطورها وتقدم أشغالها.

وفي هذا الإطار، توقفت الزيارة الميدانية للمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية عند مشروع بناء قاعات للدروس التطبيقية والتي رصد لها مبلغ 17236330.00 درهم، كما تم الاطلاع خلال الزيارة على مشروع آخر يتعلق ببناء الأساتذة الباحثين بغلاف مالي قدره 6332958.00 فضلا عن الاطلاع على مكان مشروع ثالث مرتقب يتعلق هذه المرة بانجاز وتهيئة فضاء خاص للطلبة يتضمن مقصفا ومرافق صحية بغلاف قيمته 3500000 درهما.

يشار إلى أن جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس تحتوي على 12 مؤسسة جامعية متعددة التخصصات، تعرف حركية ودينامية على مستوى مشاريع تأهيل بنياتها التحتية وتجويد برامجها التكوينية و تقوية قدراتها البحثية في ارتباط وثيق مع مشروع تطوير الجامعة الذي صادق عليه مجلسها في دورة يوليوز 2018 والذي يتم تنزيل مقتضياته من خلال الهياكل التقريرية بالجامعة ومؤسساتها،
وكل ذلك بهدف أن تصبح جامعة سيدي محمد بن عبد الله قوة تنافسية في محيطها المحلي والدولي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق