24 ساعةالأولىكواليس

العدل والإحسان تدق باب حزب الاستقلال

أعطت جماعة العدل والاحسان الضوء الأخضر من أجل البحث عن دعم عدد من الجهات قصد التدخل لإنصاف المتضررين من الإعفاءات من مهام ومناصب المسؤولية، والتنقيلات التعسفية التي طالت عددا من الموظفين بمجموعة من القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية،  يبلغ عددهم إلى حدود الآن 157 حالة، عدد كبير من هؤلاء الأطر ينتمي إلى جماعة “العدل والإحسان”.

فقد التقت اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية، يوم أمس الأربعاء بالفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب.

واستعرض أعضاء اللجنة، وفق مصدر مطلع، حيثيات الملف أكدوا  أن هذه الإعفاءات طالت خبرات وكفاءات مشهود لها بالنزاهة المهنية والجدية من مهندسين ومتصرفين ورؤساء أقسام ورؤساء مصالح، ومدير إقليمي ومفتشين ومستشارين تربويين ومدراء ثانويات وإعداديات ومدارس وحراس عامين ومقتصدين وفئات أخرى.

كما تم التطرق إلى الأضرار الاجتماعية والمادية التي لحقت بهذه الفئة من المواطنين المغاربة،والأسباب الكامنة وراء حملة الإعفاءات هذه، والمتمثلة أساسا في “انتمائهم لجماعة العدل والإحسان وهو ما يشكل اعتداء على الحق في حرية الرأي والتعبير والانتماء الفكري والسياسي ، وبالتالي اعتداء على حقوق هؤلاء في التنظيم وممارسة اختياراتهم الفكرية والسياسية السلمية”.

من جهته، عبر نور الدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي عن استعداد الفريق لممارسة دوره الرقابي ومساءلة الحكومة بخصوص هذه التجاوزات والخروقات التي تطال مواطنين مغاربة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة msalkhir.com
إغلاق